أحدث الأخبار

بعد وقوع نكسة 1967 في مثل هذا اليوم 5 يونيو قبل 54 سنة شكل الرئيس جمال عبد الناصر حكومة برئاسته أراد لها أن تك

المؤشر,عبد الناصر,جمال عبد الناصر,النكسة,تقاوي البصل,دودة القطن,ذكرى النكسة,وزارة عبد الناصر

calendar الثلاثاء 20 فبراير 2024
رئيس التحرير
عبد الحكم عبد ربه

بعد النكسة مباشرة.. لماذا ناقش عبد الناصر أوضاع «دودة القطن وتقاوي البصل»؟

الرئيس جمال عبد الناصر  المؤشر
الرئيس جمال عبد الناصر

بعد وقوع نكسة 1967، في مثل هذا اليوم، 5 يونيو، قبل 54 سنة، شكل الرئيس جمال عبد الناصر، حكومة برئاسته، أراد لها أن تكون "وزارة حرب".

ضمن الوزارة آنذاك 29 وزيرا، أبلغوا بالخبر بعد تعيينهم رسميا، إذ قصد "عبد الناصر" أن يكون تعيينهم بمثابة التكليف والأمر العسكري في مثل تلك الظروف، وعقد أول اجتماع للحكومة الجديدة برئاسته في قصر القبة بعد 15 يوما من وقوع النكسة، أي في 20 يونيو من ذلك العام.

أول اجتماع للحكومة بعد النكسة

كان الاجتماع الأول بمثابة عرض تقرير موقف من عبد الناصر لوزرائه، شرح لهم فيه أبعاد الوضع العسكري والسياسي في البلاد، وتحدث باستطراد عما يريده من الوزارة في تلك الفترة.

الاجتماع الثاني للوزارة كان في 2 يوليو، وشهد على عكس الاجتماع الأول، مناقشات تفصيلية للملفات الحكومية، بحسب ما ورد في محضر الاجتماع في قصر القبة.

بعد استعراض الموقف السياسي والعسكري، وكيفية التعامل داخليا وخارجيا بعد النكسة، بداية من المسارات الدبلوماسية وحتى الأغاني المذاعة في الإذاعة في مثل تلك الظروف، تنتقل المناقشة وبالتفصيل إلى الشئون الاقتصادية.

تبدأ المناقشات في هذا الجانب بالسؤال عن مدى الاحتياطي من السلع الاستراتيجية والأساسية, وموقع المحاصيل المهمة، ويطلب عبد الناصر من سيد مرعي، وزير الزراعة والإصلاح الزراعي، طمأنة الحضور على محصول القطن.

 

ويبدأ مرعي الحديث بتفصيل كبير عن المحصول، ووضعه في الحقول، ويتفرع الكلام عن "دودة القطن" وكيفية مقاومتها، وإلى مدى ستؤثر على المحصول في تلك الظروف الحساسة.

اقرأ أيضا: «الحديد والصلب» تغلق أبوابها رسميًا.. وهجوم لاذع على وزير قطاع الأعمال

دودة القطن.. الرش ونقاوة اليد

ويقول مرعي: "السياسة اللى احنا متبعينها فى المقاومة هى إن احنا مزجنا بين الطرق التقليدية للمقاومة اللى هى نقاوة اليد، وبين عمليات الرش. السنة دى إحنا مارشناش إلا 770 ألف فدان بالرغم من الإصابة دى، مقابل الـ 750 ألف فدان أو 767 أو 727 ألف فدان فى العام الماضى والعام قبل الماضى؛ كانت الإصابة قلت وده ناشئ من انتظام الفرق. الخطور ة على محصول القطن من الإصابة مايمكنش التنبؤ بيها دلوقتى، وفى ظنى إن الأضرار اللى حصلت فى الدقهلية أضرار معقولة ماهياش أضرار كبيرة، ماعدا مركز المعصرة، مركز بلقاس هو اللى يمكن فيه شوية أضرار، إنما فيما عدا ذلك األضرار معقولة"

 

شتلات الأرز

ثم يقدم مرعي تقريرا سريعا عن زراعة الأرز فيقول: "تم شتل يمكن حوالى 25 إلى 87 ٪ من المساحة الواجب زراعتها. وأنا باعتبر إن شتل الرز بعد نزول النقطة يعنى - اللى هو بعد الأيام الأولى من شهر يونيو - بيأثر قطعا فى المحصول بتاع القطن؛ إحنا ضاغطين شوية فى عملية الشتل بتاع الرز. بالنسبة للذرة الصيفى، برضه مساحته اللى زرعت يمكن تمثل 67 ٪ من المساحة الواجب زراعتها ذرة صيفى، يعنى نسبة معقولة وماشية".

بعد ذلك يسأل صدقى سليمان، نائب الرئيس ووزير الصناعة والكهرباء والسد العالى، عن "تقاوي البصل" وهل متوفرة بنسبة كافية للمحصول الجديد، فيجيب مرعي بأن هناك نقصا في "الحبة السوداء"، مشيرا إلى أنه حدث اعتماد لشراء كميات من الخارج، لكن يبقى السؤال: هل ستعطينا نتائج جيدة أم لا؟

 

عبد الناصر: ارفعوا سعر الشراء

ويقترح عبد الناصر هنا أن ترفع الحكومة سعر الشراء فربما يكون البعض لديه منها، فيرد مرعي: "لما اترفع السعر الناس إدت الحبة اللى عندها، طبعا إدت بس هى برضه هل هيكفينا أو مايكفناش؟ هى دى النقطة اللى واقفين عليها، ومع كل هقدر أرد على السؤال ده بعد االجتماع مع زراع البصل بكر ه.. هقدر أخد صورة أكتر".

ويختم مرعي قائلا: "فى ظنى أنه من الحاجات اللى يمكن نتقدم بها لسيادتك؛ اللى هى السياسة التسعيرية للحاصالت الزراعية بصفة عامة، وأثر عمليات التسويق على بعض المحاصيل زي البصل والبطاطس؛ ألن احنا مالحظين فيها يعنى اضطرابات بالنسبة لإنتاج التقاوي.. اضطرابات بالنسبة للمساحات المزروعة، اضطرابات بالنسبة للإنتاج.. بنحلل الأسباب دى كلها وهنبعت لسيادتك".

اقرأ أيضا: عمره 51 عاماً «مجمع نجع حمادي».. قلعة صناعة «الألومنيوم» في صعيد مصر